تحقيق الإستدامة الإعلامية

تدعم أكاديمية الإعلام – العراق، بناء صناعة إعلامية مستقلة ومستدامة، من خلال توظيف وتدريب وتمكين الإعلاميين العراقيين. والشعار الذي يوجه عملها هو “من العراقيين وإليهم”، وهو الذي يحكم نطاق أنشطتها، بدءاً من توظيف وتدريب كوادر ومدراء أكاديمية إعلامية وانتهاءً بتوزيع برامجها التدريبية على وسائل الاعلام في جميع أنحاء البلاد.

 

قيادات عراقية

مدراء  الأكاديمية وموظفوها هم أنفسهم خبراء في الإعلام العراقي، يجري توظيفهم وتدريبهم ودعمهم على يد مختصين ألمان ودوليين، ويعملون بدورهم على نقل خبراتهم ومعارفهم المتصلة بالإدارة والإنتاج الإعلامي الحديث إلى الصحفيين والمنتجين والمدراء العراقيين.

ويمتلك قادة الأكاديمية، بوصفهم خبراء محليين في الإعلام العراقي، فهماً متميزاً للتحديات والفرص الإعلامية، وهو ما يبقي توجهاتهم في الاتجاه الصحيح، مسترشدين بمجلس إدارة استشاري تم اختياره من الأوساط الأكاديمية والسياسية والمؤسسات الإعلامية.

 

أكثر مما هو نظري

يُدرّس مدربو الأكاديمية، مناهج الأكاديمية المُعدة حسب الاحتياجات عبر الانترنت، وفي دور الإعلام المنتشرة في البلاد. غير أن التدريب المذكور ليس مجرد كلمات على لوحة، فالشراكة مع موقع مجلة “نقاش”  الألكترونية، التي تنشر تقارير وقصص خبرية، تمنح المُتدربين فرصة فورية لتطبيق معارفهم المكتسبة في بيئة إعلامية نشطة.

ويقدّم موقع نقاش (Niqash.org) الذي تأسس في عام 2005، تقارير عن التطورات السياسية والاجتماعية والاقتصادية في العراق. ويشارك المتدربون في الأكاديمية بتحرير وإنتاج المواد الصحفية للموقع، مما يجعله منبراً حياً لنشر تغطياتهم الخبرية والتصوير الصحفي وإنتاج الوسائط المتعددة وغيرها.